ALGERIEN.HOOXS



 
الرئيسيةأخر الاخبار التسجيلدخول

شاطر | 
 

 يمضي الحب الاعمى يقوده الجنون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نرجس



عدد الرسائل : 15
العمر : 26
الموقع : /
العمل/الترفيه : //
المزاج : /////
نقاط : 39
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: يمضي الحب الاعمى يقوده الجنون   الأربعاء 11 أغسطس 2010, 14:43

[left]A long time ago, before the world was created and humans set foot on it for the first time, virtues and vices floated around and were bored, not knowing what to do.

One day, all the vices and virtues were gathered together and were more bored than ever. Suddenly, Ingenious came up with an idea: “Lets play hide and seek!” All of them liked the idea and immediately Madness shouted: “I want to count, I want to count!” And since nobody was crazy enough to want to seek Madness, all the others agreed. Madness leaned against a tree and started to count: “One, two, three…..” As Madness counted, the vices and virtues went hiding.

Tenderness hung itself on the horn of the moon… Treason hid in a pile of garbage… Fondness curled up between the clouds…and Passion went to the center of the earth… Lie said that it would hide under a stone, but hid at the bottom of the lake… whilst Avarice entered a sack that ended up breaking. Madness continued to count: “ Seventy-nine, Eighty, Eighty-one….”

By this time, all the vices and virtues were already hidden- except Love. For undecided as Love is, he could not decide where to hide. And this should not surprise us, because we all know how difficult it is to hide Love. Madness : “ Ninety - five , Ninety-six, ….” Just when Madness got to one hundred…Love jumped into a rose bush where he hid. Madness turned around and shouted: “I’m coming, I’m coming!” As Madness turned around, Laziness was the first to be found because Laziness had no energy to hide. Then he spotted tenderness on the horn of the moon, Lie at the bottom of the lake and Passion at the center of the earth. One by one, Madness found them all- except Love. Madness was getting desperate, unable to find Love, Envy whispered to Madness : “ You only need to find Love, and Love is hiding in the rose bush.”

Madness grabbed a wooden pitch fork and stabbed wildly at the rose bush. Madness stabbed and stabbed until a heartbreaking cry made him stop. Love appeared from the rose bush, covering his face with his hands. Between his fingers ran two trickles of blood from his eyes.

Madness, so anxious to find Love, had stabbed out Love’s eyes with a pitch fork. “What have I done? What have I done?” Madness shouted. “I have left you blind! “How can I repair it?” And Love answered: “You cannot repair my eyes, but if you want to do something for me, you can be my guide.” And so it came about that from that day on, Love is blind and is always accompanied by Madness[/left]



في قديم الزمان حيث لم يكن على الأرض بشر بعد ....كانت الفضائل والرذائل تطوف العالم معا.. وتشعر بالملل الشديد ..



ذات يوم ... وكحل لمشكلة الملل المستعصية .... اقترح الإبداع .. لعبة .. وأسماها الاستغماية .. أو الطميمة .. أحب الجميع الفكرة .. وصرخ الجنون : أريد أن أبدأ .. أريد أن أبدأ..



أنا من سيغمض عينيه .. ويبدأ العد ... وأنتم عليكم مباشرة الاختفاء... ثم أنه اتكأ بمرفقية على جذع شجرة .. وبدأ ... واحد .. أثنان .. ثلاثة .... وبدأت الفضائل والرذائل بالاختباء . وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر .. وأخفت الخيانة نفسها في كومة قمامة ... دلف الولع بين الغيوم .. ومضى الشوق إلى باطن الأرض ... قال الكذب بصوت عال : سأخفي نفسي تحت الحجارة.. ثم توجه لقعر البحيرة .. واستمر الجنون : تسعة وسبعون .. ثمانون ... واحد وثمانون .. خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها ... ما عدا الحب ... كعادته .. لم يكن صاحب قرار ... وبالتالي لم يقرر أين يختفي.. وهذا غير مفاجيء لأحـد ... فنحن نعلم كم هو صعب إخفاء الحب .. تابع الجنون .. خمسة وتسعون .... سبعة وتسعون .... وعندما وصل الجنون في العد إلى المئة ، قفز الحب وسط أجمة من الورد ... واختفى بداخلها.. فتح الجنون عينيه ... وبدأ البحث صائحا : أنا آت اليكم ، أنا آت اليكم .

كان الكسل أول من اكتشف ... لأنه لم يبذل أي جهد لإخفاء نفسه .. ثم ظهرت الرقة المختفية في القمر .... وبعدها .. خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس.. وأشار على الشوق أن يرجع من باطن الأرض ... وجدهم الجنون جميعا .. واحدا بعد الآخر .. ما عدا الحب ...

كاد الجنون يصاب بالإحباط واليأس .. في بحثه عن الحب .. حين اقترب منه الحسد وهمس في إذنه : الحب مختف في شجيرة الورد .. إلتقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح ، وبدأ بطعن شجيرة الورد بشكل طائش عشوائي ... ولم يتوقف إلا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب ... ظهر الحب .. وهو يحجب عينيه بيديه .. والدم يقطر من بين أصابعه .. صاح الجنون نادماً : يا إلهي ماذا فعلت ؟ ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر؟

أجابه الحب : لن تستطيع إعادة النظر لي ، لكن لا زال هناك ما تستطيع فعله لأجلي ...كن دليلي .

وهذا ما حصل من يومها ... يمضي الحب الأعمى يقوده الجنون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يمضي الحب الاعمى يقوده الجنون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ALGERIEN.HOOXS :: قسم الحـــــــــــــــــــــــــب-
انتقل الى: